Search

The importance of cinema and films in Jordan

65 0 Updated: 2020-01-22 15:18:05 Listed: 2020-01-22 Report WEB ID: 709

Reference:

108

Category :

Movies-TV

Location :

Country :

Rating:

اتعتبر لسينما الأردنية باقية منذ بدايتها، واقوم عدة من  المحاولات السنمائية أردنية التي لم تعد  لحد القول أنها سينما لكن هناك عدة محاولات  أفلام فيديو. حصدت أفلام أردنية جوائز مثل نذكر: فيلم " المشهد "، الذي نال الجائزة الكبرى في مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي في أبوظبي العام 2008. وهناك فيلم الكابتن رائد،كما أن هناك تاريخ للأفلام المصنوعة في الأردن مثل: فيلم الحذاء لمحمد علوة عن قصة " الحذاء" لمحمد طمّليه. وفيلم "صراع في جرش " من الأفلام الأولى المصنوعة في الأردن وجرى تصوير أحداث هذا العمل الروائي السينمائي في الأردن. تعمل الهيئة الملكية الأردنية للأفلام بدعم صناعة السينما الأردنية في ظل فقر الموارد السينمائية.

أفلام كان دورها كبير في السينما الأردنية

يعتبر فيلم صراع في جرش الذي تم عمله في  عام 1958 كان يعتبر  أول خطوة فعلية على طريق بداية  صناعة سينمائية في الأردن،ويعتبر  الفيلم نتيجة  جهود شخصية لمجموعة من الشباب الأردنيين مع الطموح الكبير  لعمل أفلام سينمائية مشابهة الأفلام المصرية والسورية. حيث تم القيام  المعدات اللازمة للتصوير والمونتاج محلياً، وكتابة  قصة الفيلم والسيناريو فخري أباظة وسمير مطاوع، ووتم الاخراج  من قبل  واصف الشيخ ياسين وقام بالتمثيل فيه بالإضافة للمخرج كل من فائق القبطي، وغازي هواش، وعلي أبو سمرة، وأحمد القري، وصبحي النجار، وآخرين، وكان الفيلم يعاني من بعض الامشاكل الفنية بسبب العديد من القصص في  إنتاجه والمعدات المستخدمة، وقلة الخبرات لدى فريق العمل. . في عام 1964 تم القيام مع مجموعة ثانية  كان ضمن  بعض العاملين في الفيلم الأول، مع الفيلم الروائي الثاني ( وطني حبيبي ) الذي كتب قصته وقام بإخراجه عبد الله كعوش، وكانو الممثلين فيه : علي هليل، ومحمود كعوش، وفائق القبطي، وعبد الفتاح جبارة، وغازي هواش، ووليد الكردي، وفيصل حلمي، وجورج نصراوي، وناديا فؤاد، وجهينة إبراهيم، وعرفان ادلبي وغيرهم، وهو يتحدث عن بطولات الجيش العربي في مواجهة القوات الإسرائيلية ضمن قصة حب ميلودرامية.

وكانت  أول محاولةحقيقية  في سبيل عمل  سينما أردنية عام 1965 بتأسيس دائرة السينما والتصوير التابعة لوزارة الإعلام، حيث بدأ عملها بإنتاج الجريدة السينمائية الناطقة، وقدرت عمل  إنجاز أكثر من أربعين عدداً مصوراً. ومع ظهور التلفزيون الأردني تم إلحاق دائرة السينما به عام 1969، واستمر عملها في إنتاج الجريدة السينمائية، وكذلك في تحقيق عدد من الأفلام التسجيلية، خاصة بعد وقوع حرب حزيران عام 1967 وما خلفته من نكسة واحتلال للضفة الغربية.

افلام الستينات والسبعينات

كانت الأفلام التسجيلية الأردنية في السبيعيانات منها ما شارك في عدد من االمهرجان  مثل فيلم ( هجرة عام 1967 ) الذي شارك في مهرجان طشقند، وفيلم ( عام بعد النكسة )، وفيلم ( مصانع الرجال )، وفيلم ( قيام إسرائيل غير قانوني )، وفيلم ( زهرة المدائن )، وعدد من الأفلام ذات الاجانب  السياحي للأردن. وقد أتاح ظهور التلفزيون الأردني وربط الدائرة به فرصة عرض هذه الأفلام على الشاشة الصغيرة. كما كانت في  نهاية الستينيات تحقيق المخرج عبد الوهاب الهندي فيلمين روائيين : الأول بعنوان (الطريق إلى القدس)، والثاني بعنوان (كفاح حتى التحرير) شارك فيهما عادل عفانه، وسهام مناع، وغسان مطر. وكان لقدوم بعض المخرجين الأردنيين الدارسين في الخارج وتم الالتحاق بالكثير من قبل بالتلفزيون الأردني دور ملحوظ في زيادة الإنتاج للأفلام السينمائية أردنية، حيث حقق المخرج جلال طعمه أول عمل درامي طويل بعنوان (وعد بلفور) الذي كتب

Like & Unlike:
Your Rate:

Comments

Similar Chit-Chat