Search

Short films at Jordan Cinema

61 0 Updated: 2020-01-24 13:10:28 Listed: 2020-01-24 Report WEB ID: 713

Reference:

109

Category :

Movies-TV

Location :

Country :

Rating:

النادي السينمائي الأردني

تم بناء  النادي السينمائي الأردني عام 1979 لكي يتم التعرف بالسينما وعلى  الكمية الكبيرة من ووعي الفني ذو موقع كبير واثر  لم يتوقف، وكان من أهم نجومه الناقد السينمائي حسان أبو غنيمة الذي زاد بسبب الثقافة السينمائية بعمله المتواصل من خلال تنسيقه للعروض السينمائية المتميزة للسينما العالمية بكافة اختصاصتها ، وكذلك من خلال عمال النادي السينمائي من المنشورات، وتم فعل  النقد السينمائي من خلال نشاطاته الصحفية في الصحف الأردنية واخذ للعديد من الكفاءات المهتمة بالسينما أمثال ناجح حسن وحسن الدباس وغيره.

التجارب الشبابية للافلام القصيرة في الاردن

بقيت  محاولات الشباب الأردنيين بوجود سينما أردنية تتميز بهم ، وخاصة الشباب الذين اخذو الطريق على معاهد التمثيل والإخراج السينمائي في عواصم العالم العربي والغربي مثل القاهرة وسوريا وفي الدول الأوروبية، حيث قام  بعضهم  بعمل عدة أفلاما قصيرة أثناء دراستهم اما  عن طريق كاميرا الفيديو، أو الكاميرا السينمائية، وبعض هذه الأفلام التي تتكون من متطلبات الدراسة قد تميزت بمستواها العالي  كذلك لم يتوقفو عن المحاولات لتحقيق أفلام سينمائية أردنية، لكن اغلب هذه المحاولات بقيت ضمن جهة الأفلام القصيرة أو الأفلام التسجيلية.

المخرج هيثم التميمي أنجاز عدة أفلام قصيرة خلال   دراسته في القاهرة منها (أحاديث حول الصمت) وقد  كما   شارك فيه في عدة مهرجانات عربية وعالمية، وفيلم (الرهان) وفيلم (أفيش) وفيلم (كل النساء) و (طير بينا يا قلبي) وفيلم (فخ) وهي أفلام تكون مدتها بين 7 -5 دقائق. اما المخرج سيف الصمادي فقد حقق أثناء دراسته في القاهرة عدة أفلام روائية وتسجيلية قصيرة تتراوح أطوالها بين 5 -10 دقائق منها فيلم (عروس الشمال) (السلسال) (الوجه الآخر) (القميص المسروق) (وحتى إشعار آخر). والمخرج معتز جانخوت، حقق عدة أفلام قصيرة كان من أبرزها فيلميه التسجيليين (رسالة من سارة) و(طفولتي والحجر) اللذين أخرجهما لحساب مؤسسة فنية خاصة، وقد شارك فيهما ممثلا عن الأردن في مهرجان الفيلم القصير المتوسطي الأول في طنجه بالمغرب كما عمل منم خلال  فيلم (سيرة قرية) الذي وثق فيه عدة من الجماليات البيوت القديمة في بلدة الفحيص، بالإضافة لبعض الأفلام القصيرة الأخرى.

ة كما صرحت المخرجة سوسن دروزة، التي  حققت والكثير  من الأفلام التسجيلية والوثائقية في  خلال عملها مع شركة الرواد حيث عملت   عدة حلقات من سلسلة (هؤلاء والآخرون) كما   قامت    بانجاز كبير في  فيلمها التسجيلي (الحب أصعب، الحرب أسهل) الذي تكلم  عن مأساة اللاجئين الفلسطينيين بأسلوب جديد. اما   بالنسبة  المخرج أشرف حمادة فقد حقق فيلما روائيا قصيرا مميزا بعنوان (القتيل) مأخوذاً عن قصة للأديب خليل قنديل. المخرج محمود مساد، حقق واحدا من أفضل الأفلام التسجيلية وهو فيلم (الشاطر حسن) الذي حصل على جائزة أفضل فيلم عربي في مهرجان نوتردام للأفلام العربية، وجائزة النقاد في مهرجان الإسماعيلية للأفلام القصيرة، وقد أنجزه في هولندا حيث يقيم وقتها، ويقدم فيه معاناة مهاجر عربي يعيش في هولندا، كما حقق قبل هذا الفيلم مجموعة مميزة من الأفلام التسجيلية . وقامت المخرجة ربى عطية، باخراج فيلما تسجيليا قصيرا مميزا بعنوان (1948 ذكريات فلسطينية) تسجل فيه ذاكرة نكبة عام 1948 على لسان شخصيات فلسطينية في الشتات، وقد تم عرضه في عمان وفي لندن.

المخرج إياد الداوود، وقد أخرج عدة أفلام تسجيلية مميزة منها فيلمه (مآذن في وجه الدمار، شاهد عيان) الذي اخذ على الجائزة الفضية في مهرجان القاهرة الدولي السادس للإذاعة والتلفزيون وهو يحكي عن انتهاك أماكن العبادة الإسلامية التاريخية بفعل الاحتلال الإسرائيلي، وفيلم (الحلم الوردي) عن مدينة البتراء الأثرية،

Like & Unlike:
Your Rate:

Comments

Similar Chit-Chat