Search

Art in Jordan during the past century

32 0 Updated: 2020-01-17 18:33:09 Listed: 2020-01-17 Report WEB ID: 656

Reference:

93

Category :

Arts-Crafts-Sewing

Location :

Country :

Rating:

عين غزال    كان للفن الاردني وهج كبير   لفن الأردني و  تاريخ عريق وقديم ، إذ كانت هذه من  أقدم التماثيل، التي عُثر عليها في      جدا منذ القدم وخاصة ،(قرب العاصمة الأردنية عمان)    ، إلى العصر الحجري الحديث.

كان  يوجد هناك الكثير وبشكل كبير  من أشكال الفن الأردني بما فيها  ذلك الفسيفساء والسيراميك والنسيج والموسيقى والزجاج. هناك العديد من الفنانين المحليين وكذلك العرب وأولئك الذين يعيشون في الخارج، الذين لديهم في كثير من الأحيان معارض في معارض فنية مختلفة في الأردن.وايضا  بالإضافة إلى متحف الفنون في جبل اللويبدة يوجد دارة الفنون، وهو مركز للفنون يقيم في كثير مناغلب الاحيان وخاصة   معارض للفنانين المحليين والعرب والدوليين وهو أيضاً في جبل اللويبدة وهناك العديد  والكثير من من المراكز الفنية الأخرى التي تقيم المعارض  لكبيرة أيضاً.

الفن في  الاردن خلال العصر الحجري الحديث

تم العثور وبشكل كبير في الأردن وتحديدا في منطقة تدعى  عين غزال  والاتي يوجد فيها العددديد من على تماثيل ومنحوتات قديمة  جدا تمت صناعتها منة صنعت من الجص، وكان  يعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث، حيث قام صانعوها الذين موجودون في (السكان الأولون لعين غزال)  باستعتال الكثير من االغار  الذي استخرجوه واخذونه من البحر الميت ، في رسم عيون التماثيل. كما استعملو وبشكل كبير أيضًا مادة سيليكاتالنحاس.و منذ ذلك الوقت قد تم العثور على هذه التماثيل  على فترتين زمنيتين مختلفتين ومتبعاعدتين ، حيث  تم العثور وعُثر على المجموعة الأولى في عام 1983، أما الثانية فكانت في عام 1985 . حيث وُجدت هذه التماثيل  الاكثيرة مدفونةً داخل حفرة تحت أرضية أحد البيوت القديمة في عين غزال. وقد رجح باحثو علم الآثار  أنها كانت ذات قيمة  كبيرة جدا وأهمية كبيرة لتدفن بهذا الشكل، ومن قبل اهل المطقة  إذ قدكانت وبشكل مهم ذات قيمة دينية أو عقائدية.

وقد صرحو و نقابة الفنانين الأردنيين ما اجبر واخذ اليه الوضع الفنان الأردني إلى سياسات الحكومات المتعاقبة، وتقول إنها تقوم بدراسة وبشكل دقيق  و القيام "بتحرك احتجاجي غير تقليدي" قد يلفت أنظار العالم إذا بقي الحال على ما هو عليه وعلى ما هو .

"يبدو أن الفن كان من اواخر أولويات الدولة"، بهذه الكلمات بدأت الممثلة الأردنية أسماء مصطفى حوارها مع وقد كان  عربية. ومن بعض  أسماء تؤكد عدم وجود اهتمام بالفنان أو المثقف بشكل عام في الأردن، سواء الشاعر أو الروائي أو المسرحي وتقول: "نحن لا نستجدي، نحن أصحاب حق نحن الذين قامو بصاعة وتغغير  التغيير"، وتضيف بأن الفنان هو مرآة لمجتمعه ويعكس صورة البلد، وهو جواز سفرها لمختلف مناطق العالم، ومن حقه وجود إصدارات فنية لها علاقة بالتلفزيون والمسرح.

"ولكن بعد فترة  وجيزة هل أصبح الفنان تجارة خاسرة؟ "

وتقول  الفنانة المسرحية إلى أن  الفنية الكبيرة قد أصبحت تهاجر إلى خارج البلد، لان الفنان يريد "التنفس وإعالة أفراد بيته وإثبات ذاته". و قد تحمل أسماء مصطفى الفنان جزءا من المسؤولية وتقول "نحن لم نقم باللازم لكسب ثقة القطاع الخاص"، وتشير إلى أن كماً هائلا من المسلسلات كان ُيرفض من المحطات العربية، لأن الفنان لم يؤد دوره بشكل صحيح، والمنتج لم يصرف على العمل بشكل جيد. وqdt  إن عالم الفنون يتطور، و"في كل يوم توجد تقنية جديدة في الإخراج وفي كتابة النص وطرق التمثيل، وي;lh lk hgloil أن نكون مواكبين للتطور". وتتساءل "هل أصبح الفنان الأردني تجارة خاسرة ".

 

Like & Unlike:
Your Rate:

Comments

Similar Chit-Chat